ETC LOGO1_edited.jpg

 مؤتمر تكنولوجيا التعليم - الدورة الثانية

تحت شعار "تطوير التعليم في ضوء الاستراتيجيات العالمية"

مقدمة:-

إن تطوير التعليم أحد ركائز بناء الإنسان وهو أساس الخطط التنموية ، وهو التوجه الذي تسعى رؤية الكويت 2035 للعمل على النهوض به، لذا ركزت رؤية الكويت المنبثقة عن تصور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على الاهتمام بالعنصر البشري، ويعد أحد ركائز رؤية الكويت، التي تهدف لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار، يقوم فيه القطاع الخاص بقيادة النشاط الاقتصادي، وتشجع فيه روح المنافسة وترفع كفاءة الإنتاج في ظل جهاز دولة مؤسسي داعم، وترسخ القيم وتحافظ على الهوية الاجتماعية وتحقق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة، وتوفر بنية أساسية ملائمة وتشريعات متطورة وبيئة أعمال مشجعة.

وخصصت الركيزة الثالثة "رأس مال بشري إبداعي" على الاهتمام بالثروة البشرية، واصلاح نظام التعليم لإعداد الشباب بصورة أفضل ليصبحوا أعضاء يتمتعون بقدرات تنافسية وإنتاجية لقوة العمل الوطنية، عبر ثماني محاور اساسية يأتي في مقدمتها جودة التعليم ورفع الطاقة الاستيعابية للتعليم العالي واصلاح  اختلالات سوق العمل ورعاية ودمج ذوي الاعاقة.

إن مؤتمر ومعرض "تكنولوجيا التعليم " الذي تنظمه جمعية العلاقات العامة الكويتية يتناول في دورته الثانية قضية في غاية الأهمية وهي تطوير التعليم في ضوء المعايير والاستراتيحيات العالمية، لاتاحة الفرصة لتبادل الأفكار الجديدة والخبرات بين المشاركين في مجال تطوير التعليم، حيث يتناول المؤتمر عرض خبرات المؤسسات التعليمية فى منظومة تطوير التعليم في مختلف مراحله .

ونظرًا لمرور أكثر من خمسة عشر عامًا علي بدء تطبيق مشروعات التطوير والجودة والإعتماد الأكاديمي في المنطقة العربية، كان لابد من دراسة أثر تلك المشروعات علي العملية التعليمية والبحثية وسبل تطويرها وتفعيلها في ضوء المتغيرات والتحديات وتبادل الأفكار الجديدة، ومناقشة واقع التعليم في الكويت، واستحداث برامج جديدة، وقياس مؤشر الأداء الأكاديمي للطلاب، وأهمية تطوير التعليم.

وتأتي أهمية هذا المؤتمر من ناحيتين: أولاهما ارتباط موضوعه برسالة جمعية العلاقات العامة الكويتية والتزامها بالمساهمة الفاعلة في تطوير المجتمع وتنميته .

 والثانية حيوية موضوع المؤتمر وما يمثله من أهمية في بناء القدرات البشرية وتهيئتها لقيادة رؤية الكويت الطموحة 2035.

 

أهداف المؤتمر:-

- تسليط الضوء على طرق التعليم الحديثة والإتجاهات المستقبلية في التعليم  وذلك بإستخدام أدوات ومفاهيم جديدة تواكب العصر.
- التعرف على طرق واستراتيجيات التدريس المبتكرة ، وتسليط الضوء على الفجوة بين فوائد الأساليب التقليدية وبين المتطلبات الحديثة للنجاح.
- التركيز على اهمية شبكة الإنترنت وقواعد المعلومات والسحابات التخزينية لإنشاء بيئة إنتاجية في المدارس وتحسين كفاءة وفعالية العملية التعليمية.
- اهمية اعتماد المنصات التعلمية ونظم إدارة التعلم والسحابات التخزينية لتوفير المحتوي الأساسي وتنظيمه ونقله.
- التعريف بالثقافة البصرية الرقمية بما تشمله من برمجيات وتطبيقات و أدوات تكنولوجية وتقنيات حديثة، و دراسة كيفية تعامل العين مع تلك التقنيات الرقمية.
- كيفية توظيف أدوات الواقع الافتراضي في التعليم، والتعلم من خلال الاستكشاف و التجربة .
- عرض الدراسات والأبحاث الحديثة والتي سيقدمها خبراء ومتخصصين في مجالات تكنولوجيا وتقنيات التعليم و التعليم الالكتروني.
- تعزيز و تشجيع التعلم الإلكتروني في المؤسسات التعليمية المختلفة و توظيف التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية.
- العمل على فتح قنوات تواصل بين الجامعات ومؤسسات التعليم المختلفة للاستفادة من التجارب الناجحة  في توظيف التكنولوجيا.
- ومناقشة افضل المنهجيات الناجحة في مجال التربية الخاصة وإستعراض اساليب مبتكرة ومتطورة لتلبية متطلبات تطوير تعليم ذوي الإعاقة .

 

محاور المؤتمر:-

  • التحديات التي تواجه  تطوير التعليم تكنولوجياً .

  • إستعراض التجارب الناجحة في الدول المتطورة تعليمياً .

  • دور الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة في تطوير التعليم .

  • دور القطاعين الحكومي والخاص في وضع وتنفيذ الإستراتيجيات الحديثة في تطوير التعليم .

  • الطرق الحديثة في التشخيص والقياس.

  • الاستراتيجيات التعليمية الحديثة في التربية الخاصة وإعداد معلم التربية الخاصة في ضوء معايير الجودة والاتجاهات العالمية المعاصرة.

  • الرؤى الحديثة حول دمج ذوي الإعاقات والموهوبين .

  • دور التقنيات الحديثة في مواجهة صعوبات التعلم .

  • المكتبات الرقمية والتطبيقات التكنولوجية الحديثة .

  • أفضل الممارسات التكنولوجية في المدارس والجامعات .

  • استخدام تكنولوجيات المعلومات في التعليم بين الواقع والطموح .